أبن الصعيد
اهلا بك زائرى الكريم نتشرف
بان تسجل معنى

افلام الجريمة القتل والتعزيب ليعرفوا اننا ليس اخوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

افلام الجريمة القتل والتعزيب ليعرفوا اننا ليس اخوة

مُساهمة من طرف صمت الايام في الأربعاء ديسمبر 29, 2010 5:27 pm

الفلم
الأول:الميليشيات المدعومة من ايران تغتال تاجرا من أهل
السنة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


في واحدة من
ابشع الجرائم التي ترتكبها فرق الموت والميليشيات المدعومة من ايران والتي تستهدف
اهل السنة في العراق قتلت مجموعة مسلحة الحاج سعدي العجيلي بعد ان قامت بخطفه من
محله في شارع الشيخ عمر ببغداد صباح يوم الثلاثاء الماضي ثم وجدت جثته في الطب
العدلي أمس الجمعة.




وقال احد
أقاربه لوكالة حق ان المجرمين أطلقوا ثلاثة رصاصات على رأس الحاج أودت بحياته وأنهم
قبل قتله بساعات طالبوا بفدية مقابل أطلاق سراحه بلغت "30" مليون دينار وقد تم
دفعها لكنهم على الرغم من ذلك غدروا به وقتلوه.

والحاج سعدي العجيلي معروف بورعه
وتقواه وله سمعه ومكانة اجتماعية مرموقة اذ اشتهر بالانفاق على بيوت الله وعلى
العوائل المتعففة والمحتاجة وزار البيت الحرام ومسجد المصطفى صلى الله عليه وسلم
عدة مرات وكما يعد من أشهر التجار في سوق المواد الاحتياطية الخاصة بالسيارات وله
تعاملات مع العديد من الشركات العالمية.



صيغة الفلم
: rmvb

حجم الفلم : 14 مب
فنرة الفلم : 3 دقائق
روابط التحميل
/

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الفلم
الثاني :فلم تعذيب وحشي وبشع لشقيقي السفير الفلسطيني السابق على يد جيش
المهدي




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



يعد هذا
الفلم وثيقة تاريخية تبين الحقد الدفين لعناصر جيش المهدي ضد الوجود الفلسطيني في
العراق وسيبقى وصمة عار عليهم لما اقترفوه من جرائم ومجازر وبشاعة بحق الأبرياء من
الفلسطينيين .




حدث ذلك
بتاريخ 22/2/2006 عندما قامت عناصر من جيش المهدي بحرق وتفجير وتهديم قرابة 200
مسجد في بغداد ليعيدوا مشهد هولاكو قبل 800 عام وما فعله في بغداد ، وقاموا كذلك
باختطاف وتعذيب وقتل وإعدام المئات من الأبرياء العراقيين وعدد من الفلسطينيين من
ضمنهم الفقيدين زياد ونزار عبد الرحمن شقيقي السفير الفلسطيني السابق في بغداد نجاح
عبد الرحمن ، وتم ذلك بعد اختطافهما من مسكنهما في حي الأمين ضمن عمارة سكنية
للفلسطينيين واقتيادهما لمكان مجهول مع صهرهم العراقي الذي اكتفوا بضربه تأديبا له
على مصاهرته للفلسطينيين ، والعثور على جثتي الفقيدين بعد ثلاثة أيام في الطب
العدلي بعد تسليمها من قبل مركز شرطة في مدينة الصدر !!! وآثار التعذيب الوحشي
والبربري ظاهرة على جسديهما ليشهد العالم بأسره على هذه المجازر وليستيقض النائم من
سباته ويستفيق الغارق في صمته ضد ما يجري للفلسطينيين في العراق وأن يعي المسلمون
والعرب جميعا شر هذه المليشيات والفئات الطائفية التي لو تمكنت لا قدر الله في أي
بقعة من الأرض فإنهم (( لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة
)).



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
روابط التحميل /
جودة واضحة rmvb
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

جودة جوال
3gp

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الفلم
الثالث :فلم جديد يبين جرائم جيش المهدي و القوات الحكومية بحق اهل السنة في
العراق




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



يظهر الفلم
جريمة جديدة للصفويين ضد اهل السنة في العراق حيث تقوم مجموعة من عناصر ميليشيات
جيش المهدي الشيعية مع قوة من الحرس الحكومي بقتل امام جامع الخويلص في بعقوبة وهو
(محمد جاسم خليل النواشي ) البالغ من العمر 70 عاما وذلك بركله بالارجل حتى الموت
.




صيغة الفلم
:rmvb

حجم الفلم : 6 مب
فترة الفلم :
روابط التحميل
/

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الفلم
الرابع :شاهد كيف فجر جيش المهدي الصفوي مئذنة جامع فتاح باشا في منطقة
البياع



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



حصلت وكالة
حق على فلم يظهر فيه كيف قام افراد جيش المهدي الصفوي بتفجير مئذنة جامع فتاح باشا
في البياع بعد ان علقوا حارس الجامع أعلى المئذنة، ويضاف هذا الفلم الى الافلام
الاخرى التي توثق كل جرائم هؤلاء الصفويين التي اقترفوها بحق المسلمين وبحق بيوت
الله .




صيغة الفلم
:mpg

مدة الفلم :1 دقيقة
حجم الفلم :3 مب


روابط
التحميل /

[url=http://www.haqnews.net/Films/fatah basha.mpg][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] basha.mpg[/url]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الفلم
الخامس: تصوير هجوم جيش المهدي و القوات الحكومية على منطقة الفضل
السنية



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



حصلت وكالة
حق على تصوير للهجوم الصفوي على منطقة الفضل السنية في يوم 10-5-2007 و الذي قام به
افراد جيش المهدي بدعم من القوات الحكومية المكونة من افراد هذا الجيش الصفوي
.




و نعتذر عن
حذف بعض الكلمات التي يتلفظ بها افراد هذا الجيش لبذائتها
.

و يبين في التصوير انتماء افراد القوات الحكومية من خلال استعانتهم الشركية
و التي تدل على عقيدتهم الرافضية .

الاربعاء
30-5-2007

جودة عالية /
صيغة الفلم
:rmvb

حجم الفلم :15 مب
فترة الفلم :4 دقائق
روابط التحميل
/

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
RapidShare: 1-CLICK Web hosting - Easy
Filehosting


جودة
متوسطة

صيغة الفلم :rm
حجم الفلم :1 مب
فترة الفلم :4
دقائق

روابط التحميل /
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الفلم
السادس :جريمة جديدة للغوغاء السود بحق عائلة سنية في
البلديات



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



إن حملات
الاضطهاد والتطهير الطائفي التي يتعرض لها أهل السنة في العراق وبمرأى ومسمع
الحكومة الطائفية الحالية لم يشهد لها مثيل عبر تاريخ المسلمين ، وما أدل على ذلك
من الأحداث التي جرت يومي الأربعاء والخميس 22-23/2/2006 من انتهاك وتدنيس واعتداء
وضرب وإحراق أكثر من 200 مسجد لأهل السنة بما فيها من حرق المصاحف وقتل عدد كبير من
أئمة وخطباء المساجد والمصلين وعامة أهل السنة لمجرد الانتساب ، إن اليوم الذي حدثت
فيه هذه الاعتداءات ليوم أسود في تاريخ العراق وانتهاك للمقدسات لم يسبقه مثيل حتى
في العصور المظلمة والبربرية .




عائلة سنية
محافظة محبوبة من جميع أهالي المنطقة بمختلف اتجاهاتهم ومذاهبهم ، تعرضت لنكبة من
قبل الذئاب
السود في منطقة البلديات
؟!!!

ففي ظهيرة يوم الخميس الموافق 23/2/2006 طوقت المنطقة مجموعة من ذوي الملابس
السوداء بأكثر من خمسين سيارة واقتحموا منزل الحاج شاكر محمود علي العزاوي مدرس
متقاعد من مواليد 1940 واعتقال ثلاثة من أبناءه وابن شقيقته ، وبعد ساعات تم
الإفراج عن اثنين من أولاده بعد أن نالا نصيبهما من العذاب ، ووجدت في اليوم التالي
جثثهم في منطقة الحبيبية وهم كل من :

الحاج شاكر محمود علي العزاوي وآثار
التعذيب بادية على جسده ، وقد كان من رواد المسجد واستشهد بإذن الله وهو صائم ،
فهنيئا له حسن الخاتمة .

وأحمد شاكر محمود يعمل سائق سيارة نقل نوع باص وهو مواليد
1965 مضى على زواجه سبعة أشهر وتم تعذيبه أشد العذاب
.

وعمر خليل عبد علي ابن شقيقة الحاج شاكر والذي حضر زائرا عندهم لإصلاح سيارة
خاله وعندما حصل الاعتداء استنجد به ابن خاله أحمد وناداه باسمه ( عمر ) فاعتقلوه
وعذبوه وقتلوه لهذا السبب ، عمر أبو ريمة مواليد 1976 يعمل سائق تكسي متزوج ولديه
طفلتان ( ريمة 3 سنوات ) و( ديمة سنة واحدة ) ، فلا حول ولا قوة إلا بالله وحسبنا
الله ونعم الوكيل ورحمهم الله رحمة واسعة وتقبلهم في عداد الشهداء
.

صيغة الفلم : rm
مدة الفلم :5 دقائق
حجم الفلم : 10
مب

روابط التحميل /
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الفلم
السابع : جريمة جديدة وأسلوب جديد في تصفية أهل
السنة






بعد سلسلة
المجازر التي قامت بها الميليشيات التابعة لوزارة الداخلية بحق أبناء شعبنا
الأبرياء من اهل السنة من خلال الاختطاف والتعذيب والقتل والترويع في العديد من
المناطق أبتداء من مدينة المدائن وثم الاسكان والشعب وغيرها من المناطق والمدن
الأمنة واستمرارها في استهداف الكفاءات العلمية من اطباء ومهندسين وشخصيات دينية
واجتماعية وعشائرية مؤثرة......الخ. وبعد الفضيحة الكبرى باكتشاف العديد من
المعتقلات والسراديب التي تمارس فيها شتى انواع التعذيب بحق الأبرياء، ما زالت
الميليشيات التابعة لهذه الوزارة ماضية في الاغتيال والقتل والترويع فقد داهمت قوة
من وزارة الداخلية دار الشيخ كاظم السرهيد شيخ عشيرة البطة الكائن في منطقة الحرية
فجر اليوم الاربعاء 23/11/2005.




وقامت بقتله
بدم بارد هو واربعة من أفراد عائلته وهم نائمون. والمعروف أن الشيخ كاظم كان معروفا
في المنطقة بحسن السيرة وبذله للآخرين وسعيه لقضاء حوائجهم،وحل النزاعات وله هيبة
واحترام عند مكونات المجتمع كافة.

ومن الواضح ان هذه الجريمة تعد
اسلوبا جديدا تتبعه الميليشيات التابعة للوزراة بعد انفضاح أمر المعتقلات في العراق
فتقوم بالتصفية المباشرة في منازل الأبرياء علما أنها تقوم بهذه العمليات خلال فترة
حظرالتجوال، وبسيارات تابعة للاجهزة الامنية لوزارة الداخلية ، وقد استنكر ديوان
الوقف السني وهيئة علماء المسلمين هذا العمل الاجرامي
.



و قد حصل
مراسل وكالة حق على فلم يصور هذه الجريمة البشعة
.



جودة عالية
/

صيغة الفلم dAT
حجم الفلم :179 مب
فترة الفلم :17
دقيقية



روابط
التحميل /

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

حمل الملفين
التاليين وادمجهما معا للحصول على الفلم كاملا
:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


جودة متوسطة
/

صيغة الفلم :WMV
حجم الفلم :11 مب
فترة الفلم :7
دقائق



روابط
التحميل /

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الفلم
الثامن :فلم تعذيب بشع لفلسطيني كبير بالسن من قبل الميليشيا
الصفوية



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



إن اللسان
يعجز عن وصف الجريمة الوحشية البشعة البربرية التي ارتكبتها أيادي الغدر والجبن
والخيانة والعمالة ، من الميليشيا الصفوية الحاقدة على الإسلام والعروبة عموما وعلى
الوجود الفلسطيني في العراق خصوصا، المعروفة ( بفيلق بدر ؟!! ) بعد أن كشفت عن
وجهها الحقيقي وأظهرت أنيابها بانتهاك صارخ ومخزي بكل المعايير الشرعية والقانونية
والأعراف الدولية والأخلاق والآداب العامة وأدنى ذرة من إنسانية يمكن لأي إنسان أن
يمتلكها ، من خلال اختطاف فلسطيني كبير بالسن ( قد تجاوز السبعين عاما ) ، من محل
عمله وتعذيبة بطريقة لم نشاهدها أو نسمع عنها حتى عند هولاكو أو في محاكم التفتيش
بعد سقوط الأندلس .




صور الفقيد
تحكي لك تفاصيل الجناية المؤلمة بحزن وأسى وحرقة في القلب لما يتعرض له الفلسطينيين
في العراق من قتل واضطهاد وانتهاك وظلم وتضييق على أيدي هذه الميليشيا، لماذا
ولمصلحة مَن كل هذا ؟!! ومَن المستفيد ؟!! تُترك الإجابة لكل مُنصف
.

الفقيد رحمه الله وتقبله في عداد الشهداء ظهر وقد قلعت عينه اليمنى بطريقة
بشعة ، وكسرت يداه في أكثر من موضع ، وثقب صدره بآلة التثقيب ( الدريل ) ، وأحرق
أجزاء من جسده بمواد غير معروفة ، وتعرض لصعقات كهربائية كثيرة في جسده ، وألوان
أخرى من التعذيب البشع .

الفقيد معروف راشد خليل بشر ولد عام 1934 في فلسطين
المحتلة – قضاء حيفا من أهالي أم الزينات ( عائلة بشر )
.

انتقل إلى العراق مع أعداد من الفلسطينيين عام 1950 واستقر في منطقة السباع
ونشأ وترعرع فيها ، وعمل في المقاولات والتعهدات المتعلقة بالأصباغ ، وتزوج عام
1955 وكون أسرة من أربعة أولاد وأربع بنات ، واستمر في هذا العمل لغاية عام 1966 ثم
عمل في مقاولات البناء .

في عام 1971 وبعد إنشاء المجمع السكني للفلسطينيين في
منطقة البلديات انتقل مع عائلته ليسكن في شقة ضمن هذا المجمع ، وفي عام 1982 حصل
على قطعة أرض زراعية وعمل على زراعتها وبنى فيها حقل للدواجن مع بستان بمساحة ( 5
دونم ) ، وبقي يعمل في هذا المجال لغاية عام 1992 انتقل بعدها إلى معارض البيع
المباشر في منطقة الحبيبية لبيع وشراء السيارات واستمر إلى عام 1997 ، وبعدها
استأجر محل في منطقة الكمالية / الحي الصناعي مجاور معمل ألمنيوم الخلود ، لبيع
الأدوات الاحتياطية لجميع أنواع السيارات ، إذ يعتبر هذا المحل واجهة في المنطقة
والمناطق القريبة من حيث كثرة قاصديه وشمول عمله في عدة اختصاصات
.

وفي شهر نيسان من عام 2003 وبعد احتلال العراق وسقوط النظام قامت عائلة
الفقيد جمعاء بالرحيل إلى الأردن باستثناء رب الأسرة رحمه الله ، ومكثت العائلة في
مخيم الرويشد لاجئين لأنهم يحملون وثائق سفر عراقية إلا والدتهم فإنها تحمل جواز
سفر أردني ، ثم بعد عناء وإصدار مرسوم ملكي دخلت بعض العوائل إلى عمان ومن ضمنها
عائلة الفقيد رحمه الله ، إلا أنه بقي في بغداد وحده مزاولا لعمله في محله التجاري
يوميا يذهب من السكن إلى المحل وبالعكس لكسب لقمة العيش ، ولا يعرف عنه أي انتماء
حزبي أو سياسي أو تنظيمي لا بالنظام السابق ولا غيره
.

في يوم الأربعاء الموافق 28/9/2005جاءت سيارتين إلى الحي الصناعي في منطقة
الكمالية ذات الغالبية الشيعية ، السيارة الأولى نوع أوبل أوميغا موديل 1992 حمراء
اللون تحمل لوحة فحص صلاح الدين والثانية نيسان بيكب دبل قمارة موديل حديث ، نزل
منهما سبعة أشخاص بلباس مدني يحملون أسلحة غير مألوفة ( مسدسات وغدارات ) واقتربوا
من محل الفقيد وكان جالسا عند باب المحل وسحبوه وانهالوا عليه بالضرب بالأسلحة التي
كانوا يحملونها واستمروا بالضرب لحين الوصول إلى السيارة ، ويذكر أنه سقط مرتين أو
أكثر من شدة الضرب ، وعندما سألهم أحد المتواجدين عن هويتهم أجابوا : بأنهم أمن
الداخلية ؟!! ووبخوا السائل وأصحاب المحال المجاورة لسماحهم للفقيد الفلسطيني من
العمل بينهم ! وقالوا : هؤلاء الفلسطينيين إرهابيين ماكثين في العراق للتفجير !!
فأجابهم السائل قائلا : نحن نعرف أبو رياض منذ عشر سنوات وأنه إنسان محترم ومسالم ،
فأجابوه : اذهب من هنا وإلا قتلناك وأشهروا عليه السلاح ، ثم اقتادوه إلى مكان
مجهول .

الحمد لله الفلسطينيين قام بإحضارهم الجيش العراقي إلى العراق وليسوا حديثي
عهد في هذا البلد ، و نتحدى أي إنسان يجازف بهذه التهم أن يُثبت على الفلسطينيين
هذه المزاعم ؟!! ثم هذه الميليشيات وغيرها من الجماعات المسلحة المعروفة بحقدها على
المسلمين السنة ( والفلسطينيين منهم ) وعلى جميع العرب ( والفلسطيني عربي ) ماذا
تصف هذه الجرائم المتكررة ضد الأبرياء والمستضعفين من الفلسطينيين وغيرهم من
أشقائهم العراقيين ، وبشاعة التعذيب والتمثيل بهم ؟!! فهل يوجد إرهاب وتطهير عنصري
وشعوبي أكثر من هذا ؟!! الصور تجيب عن هذا السؤال
!

وفي اليوم التالي حضر ابنه إلى العراق لكي يبحث عن والده بعد استغراب ودهشة
مما حدث لرجل تجاوز السبعين من العمر وليس له مشاكل مع أي أحد ، ذهب إلى المراكز
ومقرات الألوية علّه يصل إلى خيط يؤدي به إلى معرفة شيء عن والده ، فلم يعثر على أي
معلومة ، والملفت للنظر أن معظم الأماكن التي ذهب إليها وجهوا إليه سؤالا مفاده :
هل كان والدك يعمل مع جهة تابعة لنظام صدام ؟! فكانت الاجابة بالنفي القطعي بأي
علاقة أو عمل لا من قريب أو من بعيد ، ثم ذهب إلى الطب العدلي عدة مرات فلم يشاهد
صورة والده ، وفي المرة الرابعة نادى عليه رجل الأمن في الطب العدلي وقال له : على
ماذا تبحث ؟! فأجاب : على والدي لا أعرف أين هو أختطفته جماعة مسلحة ولا أعرف أي
شيء عنه ، فإذا كانوا قتلوه أكيد سأجده هنا ، ثم قال له : رأيت رجل له شبه منك هنا
في الطب العدلي ، فاستغرب الابن كيف عرف ذلك في ظل المئات من الجثث والأشلاء
المتناثرة في الثلاجة وخارجها ، مع العلم أن نفس الرجل سأله سابقا هل كان والدك
يعمل بالسياسة أو له توجه معين ؟! فأجابه بالنفي إنما هو فلسطيني فقط وله محل تجاري
لبيع الأدوات الاحتياطية ، ثم ذهب ليشاهد الصورة في الكومبيوتر لكي يتأكد من والده
فتبين أنه والده ، وهذا أمر فيه استغراب وشكوك ، حيث اطلع الابن على الصور عدة مرات
ولم يجد هذه الصورة وكأنّ الأمر مدبّر وفيه تواطئ وتنسيق من قبل بعض موظفي الطب
العدلي !! والدليل على ذلك الجثة أُحضرت إلى الطب العدلي بتاريخ 2/10/2005 ولم
يتعرف عليها ابنه إلا بالطريقة التي ذكرت بتاريخ 12/10/2005 أي بعد عشرة أيام ، وما
ذلك إلا لطمس معالم الجثة حتى لا تظهر آثار التعذيب البشعة وتضيع القضية هذا أمر ،
والأمر الآخر لم يكتبوا في شهادة الوفاة إلا اسمه الأول فقط دون الثلاثي كما هو
معروف في شهادات الوفاة ، وكذلك لم يكتبوا فلسطيني الجنسية وإنما كتبوا عراقي مع
العلم أن ابنه قدم لهم جميع الاثباتات والمستمسكات التي تدل على أنه فلسطيني ،
والأدهى من ذلك أن سبب الوفاة إطلاقات نارية ، مع العلم لا توجد آثار أي إطلاقة ،
والذي يظهر أن الفقيد لقي حتفه من جراء التعذيب الشديد بعدة طرق كما بينا سابقا
.

ثم بعد ذلك ذهب إلى مركز السلام في منطقة الحسينية على طريق الخالص والتي
تبعد عن المكان الذي تم اختطافه منه تقريبا ( 40 كم ) لإكمال الإجراءات القانونية
باعتبار أن الجثة بعد العثور عليها على مسافة بالقرب من مسلخ هناك سُلمت إلى المركز
المذكور ، وسرعان ما سألوه نفس السؤال : ماذا كان يعمل والدك ؟!! فقال لهم : لم يكن
والدي عسكريا وليس له علاقة بحزب البعث المنحل أو أي حزب آخر إنما هو فلسطيني يعمل
بالتجارة ، فقال له أحدهم ( وهو القاضي الموجود بالمركز ) ، يستاهل إذن من جماعة
الزرقاوي !!! باعتبار أنه ( فلسطيني ) .

والعجيب أن المركز عمل ملفا خاصا
بالجثة فيه تفاصيل وإفادات روتينية يذكرها الذين يبلغون عنها مع بعض الصور الخاصة
بالجثة بعد استلامها مباشرة وترفق مع الملف ، هذه الأوراق اختفت وليس لها وجود بعد
معرفتهم بجنسية صاحب الجثة !! وهذه تجعلك تضع عدة علامات استفهام ؟؟؟ واستنتاج
تواطئ واضح حتى من قبل ضباط المركز .

فجريمة بهذه البشاعة والتشنيع ،
والحقد العجيب الفظيع ، وبهذا الترتيب ضد رجل كبير بالسن فلسطيني مغلوب على أمره في
غابة مليئة بالوحوش والسباع التي كشّرت عن أنيابها واستهدفت الفلسطينيين الآمنين
المستضعفين ، لهي نذير شؤم على هؤلاء ودلالة على الخسة والدناءة في كل ما يحملون
ويفكرون ، ولا يمكن القول بأن مَن فعل ذلك عصابة لغرض المال ، لأنهم لم يفاوضوا
أحدا على ذلك ولم يكن في حسبانهم شيء من هذا القبيل ، إنما هذه الآثار عليها بصمات
المليشيا الطائفية الشعوبية لأسبقيتها بذلك ، وإلا فرجل تجاوز السبعين من العمر ليس
له إشكاليات مع أحد يُفعل به كل هذا ، لماذا ؟!! لأنه فلسطيني فقط !! والله
المستعان ، فهذه رسالة أرادوا إيصالها لجميع الفلسطينين المتواجدين في العراق
لإرهابهم وقهرهم وتهجيرهم من البلاد ، ضمن تخطيط لسلخ العراق عن هويته الإسلامية
والعربية الأصيلة .

فهذا نداء لكل الهيئات والمنظمات والجمعيات والجهات
الدولية والإسلامية والعربية الرسمية وغير الرسمية الحقوقية والقانونية والإنسانية
وغيرها ، لوقف هذا الظلم والتعدي والانتهاك واستهداف الفلسطينيين في العراق
.

وأخيرا بأي شرع أو قانون أو عرف أو مبدأ يحدث هذا التمييز والتطهير العنصري
الشعوبي والتعذيب البشع بهذه الطريقة بحق الفلسطينيين ، الذي لم يحصل لهم على أيدي
المحتل اليهودي للبلاد ، وهذه ليست أول جريمة بعد سقوط النظام
.

صيغة الفلم : WMV
مدة الفلم :5 دقائق
حجم الفلم : 17
مب



روابط
التحميل /

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





الفلم
التاسع : الجريمة البشعة بحق ثلاثة من أهل السنة في
العراق






تئن الكلمات
وتقف ثكلى لا تدري من أي الحروف تتكون وبأي معنى يمكن أن تكون فالجريمة أكبر من أن
توصف ...والتفاصيل تقشعر لها الارواح قبل دموع العين ...ياالله هل يمكن أن يتجرد
أنسان من أنسانيته ليفعل بأخيه الأنسان ما نراه .. أمر لاتدركه العقول ولا تصل أليه
الأنفس مهما أوتيت من ذكاء ودهاء... أنها البشاعة والفضاعة والسقوط الذي لن يأتي
بعده شيء على الأطلاق .. كي بالنار وتثقيب بألة المثقاب (الدريل) وحرق بالمواد
الكيمياوية وضرب مبرح في كل أجزاء الجسم وقلع للعيون وقطع للذكر وصنوف تعذيب ما
أنزل بها الله جل في علاه من سلطان "كل ما ذكرناه هو فصول الأيام الرهيبة التي
عاشها شبان عراقيون ثلاثة من اهل السنة يسكنون منطقة العامرية ببغداد وجدت جثثهم بعد أيام معدودة من أعتقالهم على يد ما يعرف لمغاوير الداخلية
باتت اليوم نموذجا مرعبا لوحشية لم تعرف لها الأنسانية مثيلا حتى في زمن هولاكو
.




الشاب الاول
أسمه عثمان كان نصيبه من الجريمة المروعة ثقب نافذ في الوجه بواسطة (الدريل) من
الخد الايمن الى الايسر، ثقب فب الجمجمة في مؤخرة الرأس، ثقب (بالدريل) خلف الأذن،
ضرب القدمين بهرواة حديدية وتكسير أصابع القدمين
وتهشيما..

أما الضحية الثانية حمادة فحاله لم يكن بأقل من أخيه عثمان فجسده
الطاهر باتت عليه أثار تثقيب (بالديرل) في الكتفين، الأذن اليسرى مقطوعة، والرجل
اليسرى محروفة، ثقب (بالدريل) في الجانب الأيمن من الصدر بين الأضلاع والصدر
...والجانب الايسر أثار كوي لنار وكوي لعموم اليدين وثقب تحت الأذن اليسرى
(بالدريل) وثقب الجبهة أيضا وكسور في
مفاصل الرجلين ثم
الخاتمة جدع الانف .

ضحيتنا الثالثة تيسير كان هو الاخر ميدانا لوحشية تترفع
عنها حتى الحويوانات التي لايحكمها شيء الا الغرائز فجسده مهشما بالة حادة وقطع
ذكره وحرقت يداه وكوي في عموم الظهر وثقب (بالدريل) بين العين والاذن اليمنى في
منطقة الصدغ وقلع عينه في اليمنى وتشويه الاخرى.

هي اذا جريمة قل مثيلها منفذوها
فاقوا حتى طاووس بني الجان في قمة زمانه وعنفوانه (ابليس) اللعين جريمة تفوث الجنون
والخيال في آن واحد فأي وصف ينطبق على من فعلها بدمٍ بارد.. فلله دركم يا عثمان
وتيسير وحمادة ومثواكم الجنة أن شاء الله.

صيغة الفلم :
WMV

مدة الفلم : 10 دقائق
حجم الفلم : 10
مب

روابط التحميل /
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الفلم
العاشر:فلم أهل السنة في السجون الصفوية



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



صور بشعة
جديدة و شاهد آخر مضاف لجرائم من أرتدى ثوب الحقد الصفوي المقيت على أهل السنة في
العراق .. احقادهم تُفرز كما يفرز الصديد على كل وطني شريف يريد اسقلال بلده من
الاحتلال .. حملات مرعبة و اعتقالات بأسم القانون وبأسم الدولة لشيوخ الجوامع
والشباب المصلي في ظلمات الليل ويقتلونهم بعد تعذيبهم وتمزيق أجسادهم بالمثقاب
الكهربائية وسلخ الجلود بمادة (التيزاب) ويظهر من على شاشة تلفزيون العراقية المدعو
صولاغ ليقول بملء فمه "ليس لدينا معتقل يعذب فنحن حملة راية اهل البيت".. فهنيئاً
لأهل البيت بهولاء الأتباع .




هذا الفلم
الذي حصلت عليه وكالة حق من خلال مراسلها في ديالى يروي لكم جانباً من حقيقة
الجريمة الكبرى التي يتعرض لها أهل السنة في مختلف أنحاء العراق الجريمة التي
ينفذها أزلام وزارتي الداخلية و الدفاع و الصور لا تحتاج الى تعليق فاللبيب
بالاشارة يفهم .

الصيغة : MPG
الحجم : 29
مب

الفترة : 3 دقائق
روابط التحميل /
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






ابو ميادة
avatar
صمت الايام
Admin

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 183
تاريخ التسجيل : 11/12/2010
العمر : 29

http://rain.3oloum.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى